اجعل حياتك سعيدة (أفكار إيجابية لاكتشاف الذات والفوز بالسعادة)

     يشير الباحث في كتابه إلى السعادة والطمأنينة، وكيف يجدها من فقدها، وأين يجدها، وأن السعادة أصبحت اليوم فنًا من فنون المعرفة، وصارت مهارة لها مدارسها، وديننا الإسلامي بحمد الله بمبادئه السامية، وقيمه العليا، غني بتلك المعرفة والتأصيل. ويرجو المؤلف أن تكون هذه الرسالة شخصية لك لا لغيرك، ومشروعا فكريا لتغيير حياتك نحو الأفضل، وبرنامجا عمليا يوصلك _بإذن الله_ إلى ما تصبو إليه من سعادة قلبية، وطمأنينة نفسية، ونجاح في هذه الدنيا، يتبعه فوز في الآخرة.
قسم الباحث كتابه إلى عناوين كالتالي:
أولا: اكتشف ذاتك.
ثانيا: دروب السعادة.
ثالثا: عندما نسعد الآخرين.
رابعا: قو إيمانك تسعد.
خامسا: الحياة مدرسة السعادة.