الحركة النسائية والتطور في الشرق الأوسط.

تقول الباحثة: لقد ظل مجال دراسات المرأة في الشرق الأوسط لمدة طويلة أسيرا لكتابات غير نقدية عن التحديث، أو دفاعية عما اعتبر من التقاليد. وأن ثنائيات: الأصالة/المعاصرة، الشرق/الغرب، تلقي بظلال كثيفة على هذا الموضوع، فلها تأثير كبير على تشكيل اللغة السياسية، بل والبديهيات. وتقدم الدراسات الواردة في كتابنا هذا انطلاقات هامة في هذا الإطار، وذلك عن طريق توضيحها للتعقيدات والتناقضات المصاحبة للتحديث، وبالذات عبثية وافتقار أحد الاتجاهات للحكمة السياسية، وهو الاتجاه إلى تطبيق الظواهر التي صاحبت فترة ما بعد الاستعمار في إطار التغريب والأصالة، وهما في حد ذاتهم صناعة استعمارية. وتشير الكاتبة أن هذا الكتاب يروي لنا جانبا من قصة معقدة عن إعادة صياغة مفهوم النوع والعلاقات بين الجنسين في الشرق الاوسط.
قسمت الباحثة كتابها إلى عناوين كالآتي:
– المرأة والطب في مصر.
– دموع عائشة التيمورية ونقد الخطاب الحداثي.
– تصنيع زوجة متعلمة في إيران.
– الأم المتعلمة واللعب المقنن: تنشئة الأطفال في مصر.
– الحيوات المصرية لجان دارك.
– مراوغة النسائي وإسقاط الحديث.
– زواج النزعة النسوية والنزعة الإسلامية في مصر.