الأسرة والعلاج الأسري

     يشير الباحث في كتابه إلى أن الكيان الأسري له أهمية بالغة، ومشكلاته تمس صميم حياة كل منا، وبالرغم من تنوع المشكلات الأسرية وتشعبها يفتقد الوطن العربي إلى دراسات تتناول العلاقات الأسرية من زاويتي السواء والمرض، ويعنينا في هذا الكتاب أن نستعرض لفرع علم النفس الأسري كتخصص له منهجه ونظرياته وأدواته التي تتفق مع طبيعة الظاهرة المدروسة وهي الأسرة، وله أيضا أساليبه العلاجية المعتمدة على اعتبار الأسرة كلها المريض، وذلك في حالة وجود مريض في الأسرة.
وهذا الكتاب يلقي الضوء بطريقة جديدة على الأسرة العربية في محاولة لفهم أنفسنا وأدوارنا المختلفة داخل أسرنا.
قسمت الباحثة هذا الكتاب إلى عناوين كالتالي: –
1- أهمية دراسة الأسرة.
2- التواصل داخل الأسرة.
3- طبيعة الأدوار الأسرية.
4- العلاقة الزوجية.
5- العلاج الأسري.
6- قياس التفاعلات الأسرية.