نوال المنى (في إثبات عصمة أمهات، و زواج الأنبياء من الزنى)

      يشير الباحث في بحثه أنه ظهر في الآونة الأخيرة في صفوف المسلمين الذين أخذوا على عواتقهم إحياء سنة رسول الله أمر عظيم الأهمية, كبير الخطر, عميق الأثر، و أنه أول حدث يدخل صفوفهم, بل وبدعة سيئة منكرة شوهت جمال الدعوة الطيبة، و أن الشيطان كعادته صغرها في أعينهم.
البدعة النكراء وهي إحدى وساوس الشيطان و إيحاءاته (بإمكانية وقوع أمهات، و زوجات الأنبياء في الزنى) و حاشاهن -رضي الله عنهن- من ذلك، و أنها القولة الشنعاء، فإزاء هذا الخطر الداهم لابد لي من الوقوف دونه، و أن  أكون أول الواقفين دون أي خطر يجوس خلال دعوة الحق.
      قسم الباحث كتابه إلى عناوين كالتالي:
1- إثبات عصمة السيدة مريم بنت عمران.
2- إثبات عصمة أمهات الأنبياء من الفاحشة.
3- أدلة قرآنية على عصمة أزواج الأنبياء من الزنى.
4- إثبات عصمة زوجات الأنبياء من الزنى بالأدلة السنية الصحيحة.
5- أدلتهم من القرآن، والحديث على ما يزعمون.
6- المناقشة والرد.