المرأة والمجتمع في الإمبراطورية البيزنطية

      شهدت الدراسات البيزنطية طفرة ملحوظة خلال العقود الأخيرة من القرن العشرين، ويرجع ذلك في المقام الأول إلى إقبال عدد كبير من الباحثين الأوربيين والأمريكيين وكذلك الروس على التخصص في هذا المجال ، ومن أبرز الموضوعات الاجتماعية التي جذبت اهتمام عدد من هؤلاء الباحثين خاصة النساء منهم: حياة المرأة ومكانتها في  المجتمع البيزنطي
      قسم الكاتب كتابه إلى فصول كالتالي:
الفصل الأول: مكانة المرأة في المجتمع.
الفصل الثاني: دور المرأة في المجتمع.
الفصل الثالث: دور المرأة في الأسرة.
الفصل الرابع: المرأة والرهبانية.