المرتكز في حقوق الإنسان

    يشير الباحث في  بحثه إلى حقوق الإنسان، وهو العنوان البارز أمام الحقوقيين، ورجال الفقه في العالم. إذ ليس (الإعلان العالمي لحقوق الإنسان) الذي أقرته الجمعية العامه للأمم المتحدة في عام 1948 سوى تكملة قانونية، دولية، جامعة لشرعنة الأمم المتحدة، وتأكيدا للاتفاقيات، والمعاهدات التي عقدتها الدول والشعوب فيما بينها منذ فجر التاريخ.
     قسم الباحث كتابه إلى فصول وملاحق كالتالي:
1- الفصل الأول: مفهوم حقوق الإنسان.
2- الفصل الثاني: حقوق الإنسان – لمحة تاريخية.
3- الفصل الثالث: لبنان وأهداف الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.
4- الفصل الرابع: مضمون الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.
5- الفصل الخامس: التأكيدات الدولية لحقوق الإنسان.
6- الفصل السادس: حقوق الإنسان بين التشريع والتنفيذ.
7- إضافة سبعة عشر ملحقا عن التمييز ضد المرأة.