الأسرة و العلاج الأسري

     يعتبر الكتاب الحالي إضافة نظرية في ظل نقص الدراسات العربية المهتمة بالأسرة من زاوية علم النفس، ومن أهم فصول هذا الكتاب فصل:
 (أهمية دراسة الأسرة)
 الذي يفرق بين الأسرة الطبيعية و”الأسرة المريضة” التي لا يعتبر أحد أفرادها هو المريض النفسي بل كل الأسرة ككل.
وفصل (العلاج الأسرى):
 الذي يشرح كيف يتعامل المعالج النفسي مع الأسرة ككل ومتى نلجأ إلى مثل هذا النوع من العلاج ونظريات وأساليبه.
      وينتهي الكتاب بفصل (قياس التفاعلات الأسرية) :
الذي يهم الدارسين والعاملين في مجال العلاج النفسي. وقد اعتمد الكتاب على كم هائل من المراجع العربية والأجنبية الحديثة، وقدم عديد من المصطلحات والمفاهيم المستخدمة في هذا الميدان بحيث تميز بشموليته في تناول الموضوع. وبصحبنا الكتاب في رحلة علمية لدراسة الأسرة من منظور نفسي بأسلوب سلس يناسب القارئ العادي والمتخصص.