التربية الدينية والاجتماعية للأطفال

     يلقي المؤلف الضوء على الأطفال، وأنهم أمانة في أعناقنا ، و إحسان تربيتهم، وتنشئتهم من أهم واجباتنا، فأطفال اليوم رجال الغد، وبناة المستقبل، وليس هناك أفضل من الإسلام منهاجا لتربيتهم، و هو من المبادىء الاجتماعية السليمة تهذيبا لسلوكهم ،وترقية علاقتهم الاجتماعية.
    وهذا الكتاب يرد على كل التساؤلات؛ ومنها: مفهوم التربية الدينية، وما أثرها في تحصين الأطفال ضد المبادىء الهدامة.
قسم الباحث كتابه إلى وحدات كالتالي:
الوحدة الأولى: التربية الدينية للأطفال.
الوحدة الثانية: التربية الاجتماعية للأطفال.