نظام الأسرة و حل مشكلاتها في ضوء الإسلام

      كانت الأسرة و ما تزال هي اللبنة الأولى في المجتمع الذي يتكون من مجموعة أسر إن صلحت صلح المجتمع.
ومن هنا اهتم التشريع الإسلامي بوضع نظام متكامل دقيق للأسرة تنبني عليه سعادتها واستقرارها.
وهو نظام واسع مفصل يعرف كل فرد من أفراد الأسرة بحقوقه ويحمله واجباته التي ينبغي أن يقوم بها كاملة لتستقر أسرته وتثبت وتدوم.
وفي هذا الكتاب يأتي الكاتب بشواهد نرى فيه أسرا تتفكك لأسباب سخيفة ويعيش أفرادها في صراعات تؤدي بهم إلى شقاء يجني ثمرته المرة أطفال صغار يحملون ذنب الآباء والأمهات.
وإذا كان لابد من مشكلات – وهو أمر طبيعي- فان في الإسلام حل مناسب لكل مشكلة، فلماذا لا نقبل بتلك الحلول؟
     
     وقد وضع المؤلف في كتابه ثلاثة أبواب وهي ما يلي:
الباب الأول: الزواج: حقوق وواجبات.
الباب الثاني: حقوق وواجبات الآباء والأمهات .
الباب الثالث: حقوق الأقارب .