شركة شل تكشف عن فجوة في الأجور بين الجنسين بنسبة 22 في المئة

 

كشفت شركة شل، عملاق صناعة النفط العالمي، عن فجوة في أجور موظفيها من الجنسين، بنسبة 22 في المئة لصالح الذكور، في بريطانيا.
وتؤكد شل إنها تدفع الرواتب بالتساوي للجنسين مقابل نفس العمل، موضحة أن الفجوة في الأجور تعود لتفاوت المهارات وليس بسبب التمييز الجنسي.
وتعد شركة النفط البريطانية العالمية الأحدث، من بين الشركات التي تكشف عن فجوة الأجور بين الجنسين.
وتلزم الحكومة البريطانية حاليا المؤسسات، التي يزيد عدد العاملين فيها عن 250 فردا، بإعلان أرقام فجوة الأجور ين الجنسين بشكل سنوي.
وتضاف تلك البيانات إلى قاعدة البيانات الحكومية، في محاولة لمكافحة التمييز في أماكن العمل.
ويقدر متوسط الفجوة في الأجور بين الجنسين في بريطانيا عموما بنحو 9.1 في المئة، بالنسبة للعاملين بدوام كامل، وذلك في العام الذي انتهى في أبريل/ نيسان الماضي، وفقا لبيانات مكتب الإحصاء الوطني.
ويعد ذلك الرقم هو النصف، مقارنة بالوقت الذي بدأ فيه مكتب الإحصاء الوطني في جمع تلك البيانات عن الفجوة عام 1997.

وقال رئيس شركة شل في بريطانيا، شينيل لينش، إن السببين الرئيسيين وراء فجوة الأجور بين الجنسين هما “قلة عدد النساء في المناصب القيادية العليا، وقلة عددهن أيضا في الوظائف التقنية والتجارية التي تدر مستويات أعلى من الأجور”.
وتقول شل، وهي أكبر شركة مدرجة ضمن مؤشر فوتسي 100 في بورصة لندن، إنها تكافح من أجل جذب عدد من النساء متساو مع عدد الرجال، في الوظائف التقنية التي عادة ما تدر أجورا أعلى.
وفي فيديو نشرته الشركة على موقع يوتيوب الخميس، شرحت أنها ليس بمقدورها توظيف عدد كاف من النساء ذوات المهارات العالية، لأن هناك نقص في عددهن على مستوى صناعة النفط عموما.
وتقول الشركة إن 16 في المئة فقط من المهندسين المتخرجين في بريطانيا من النساء.
وتقول شركة شل إنها تحقق تقدما، على صعيد معالجة هذه الفجوة في تمثيل السناء.
وأضافت أن نسبة النساء في الوظائف الإدارية العليا ارتفعت، من 12 في المئة إلى 27 في المئة بين عامي 2005 و2017.
ولدى الشركات البريطانية الكبيرة مهلة حتى أبريل/ نيسان من العام المقبل، لكي تعلن عن فجوات الأجور بين الجنسين، لكن الغالبية العظمى منها لم تعلن عن ذلك حتى الآن.

المصدر:

http://cutt.us/qKV9d

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعادي الفلسفة المادية (الدين والتشريع والأخلاق والأسرة)، والتي تمثّل قضايا جوهرية كلية في تأسيس المجتمعات ونهوضها؛ولأن المرأة تمثّل القاعدة التي ترتكز عليها الأسر، فإن القضاء على الأسرة يأتي من خلالها أولًا؛ فتمت معالجة موضوع المرأة في ضوء الفكر المادي الذي لايرى لأي شيء قيمة عليا تتجاوز الحياة. - قضية تحرير المرأة في الغرب أصولها وآثارها الفلسفية على العالم الإسلامي، إيمان العسيري.

إضاءة باحثات

هل تؤيد عمل المرأة عن بعد؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...