القاموس (فيما يحتاج إليه العروس).

 

 

يشير الباحث في كتابه إلى الأسرة، وأنها إحدى دعائم المجتمع، وهي لبنة من لبناته، وكلما كانت الأسرة متماسكة قوية كان المجتمع كله قويا صالحا للبقاء، وقادرا على النفع والعطاء.

وقد حظيت الأسرة بمزيد من الاهتمام في التوجيهات الربانية، والأحاديث النبوية، واعتنى المصلحون في كل زمان بهذا الجانب، وهذا الكتاب فيه كل ما يحتاجه المسلم، ابتداء بالبحث عن الزوجة الصالحة ذات الدين، ثم إقامة الزواج على أساس صحيح بعيد عن المخالفات الشرعية، ثم حسن المعاشرة وإحسان تربية الأبناء. وكذلك يتناول الأحكام الشرعية المتعلقة بالنكاح.

قسم الباحث كتابه إلى عناوين كالتالي:

مقدمة توضيحية، ووضح معنى عنوان الكتاب في القاموس.

  • الأصل الأول: الأحكام الشرعية المتعلقة بالنكاح، ومنها أحكام الخطبة والعقد ووليمة العرس، وأحكام العدة والفراق والعشرة بين الزوجين.
  • الأصل الثاني: طبيعة التكوين النفسي والعقلي للرجل والمرأة، وبصفة خاصة وهما زوجان.
  • العروس، والمقصود به المتزوج حديثا، سواء كان رجلا أو امرأة، ويقول صاحب لسان العرب: يقال للرجل عروس كما يقال للمرأة، وهو اسم لهما عند دخول أحدهما بالآخر.
  • بيان المنهج الإسلامي في توجيه العلاقة الزوجية، والالتزام به، عصمة من وقوع المشكلات.
  • توجيه الزوجين إلى دين الله الحكيم وشرعه المستقيم.