العنف الأسري في الوطن العربي.

 

 

 

يعد العنف ظاهرة اجتماعية تعاني منها الكثير من المجتمعات، ويشكل العنف الأسري في الوطن العربي خطورة كبيرة على حياة الفرد والمجتمع، فهو من جهة يصيب الخلية الأولى بالخلل، ومن جهة أخرى يساعد على إعادة إنتاج أنماط من السلوك والعلاقات غير السوية بين أفراد الأسرة الواحدة، ونظرا لتعدد وتشابك الأسباب المؤدية إلى العنف بصورة عامة، والأسري والمدرسي بصورة خاصة، لما تمثله الأسرة والمدرسة من أهمية بالغة الأثر في تشكيل شخصية الفرد؛ ظهرت الحاجة للاهتمام العلمي بهذه الظاهرة للحد والوقاية منها، وهذا الكتاب يعالج موضوع العنف في الوطن العربي.

قسم الكتاب إلى ستة فصول:

الفصل الأول: مقدمة عن العنف، وتعريفه، وتطور مراحل العنف، وأشكاله.

الفصل الثاني: العوامل المؤدية إلى العنف منها العوامل الآتية، والإدمان على المخدرات، وضعف الوازع الديني، والتنشئة الأسرية ومنها المدرسة، وحالة الحي والمسكن وجماعة الرفاق، ووسائل الإعلام، والحالة الاقتصادية للأسرة (الفقر والغنى)، والبطالة، أسباب تدفع الزوج لضرب زوجته، وأسباب العنف الموجهة للمرأة.

الفصل الثالث: نظريات تفسير العنف.

ذكر منها النظرية الأثيولوجية، والبيولوجية، ونظرية سمات الشخصية، والتعلم الاشتراطي، والتعلم الاجتماعي، ومعالجة المعلومات، والتحليل النفسي، ونظرية الإحباط _العدوان_، والتفكك.

الفصل الرابع: العنف الأسري.

تعريف الأسرة، وأركانها، مسؤولية الزوج تجاه زوجته، ومسؤولية الزوج (الأب) تجاه الأولاد، دوافع العنف الأسري، ونتائجه، أهمية علاقة الآباء بالأبناء، ودور كل من الأب والأم في عملية التنشئة، دور الأسرة ووظائفها، أهمية السنوات الأولى في حياة الأبناء، أنواع الأسر، دوافع العنف الأسري، أهمية الأسرة في حياة الأبناء، دور العنف الأسري وعلاجه، موقف الإسلام من العنف، نظرة شرعية إسلامية.

الفصل الخامس: نماذج من العنف الأسري في الوطن العربي.

إحصائيات للعنف ضد المرأة في بعض الدول العربية، نماذج من العنف الأسري في الوطن العربي، العنف الأسري في قطر، ولبنان، والعراق، والأردن، ومصر، والسعودية، واليمن، والجزائر، والسودان، وليبيا.

الفصل السادس: بعض مشاهدات من العنف الأسري في الوطن العربي.