ابتعاث امرأة بـ«الحياة الفطرية» يُثير التساؤل في «الشورى»

 

كشف التقرير السنوي للهيئة السعودية للحياة الفطرية عن ابتعاث امرأة واحدة لإكمال درجة الدكتوراه في أحد التخصصات؛ الأمر الذي أثار التساؤلات والجدل داخل مجلس الشورى، وفقاً لـ”الوطن”.

ولم يوضح تقرير الهيئة طبيعة عمل المرأة في الهيئة، وكذلك تخصصات بقية الموفدين للدراسة، الأمر الذي دفع أعضاء بمجلس الشورى عن السؤال عنها.

بدورها أوضحت “الهيئة السعودية للحياة الفطرية” أن القسم النسائي بها التابع لمركز التدريب للمحافظة على الموارد الطبيعية يقوم بتنفيذ برامج التدريب في مجال التخصص وذلك لفئات المجتمع النسائية في مقر المركز أو من خلال المشاركة في المهرجانات أو المعارض في الأسواق أو في الجامعات.

ولفتت الهيئة إلى أنه تم إيفاد موظف آخر معيَّن على وظيفة أخصائي بيئة للحصول على ماجستير في تخصص الإعلام، مشيرة إلى أنها تساهم بإتاحة الفرصة لمنسوبيها بالالتحاق في التخصصات كافة بنظام الانتساب أو الموازي للحصول على مؤهلات أعلى.

 

المصدر:

http://twasul.info/969643/

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يزعم غويلد أنه لم يكن هناك إلا قلة من العلماء الذين آمنوا بالمساواة، في حين أن كل العلماء تقريبًا اعتقدوا بأن السود والنساء والمجموعات الأخرى أدنى فكريًا وأنهم أقرب للحيوانات الدنيا. ولم يردد أي من هؤلاء العلماء هذه الأحكام المسبقة ببساطة دون دراسة وتفكير مكثفين حول نظرية التطور. لقد حاولوا الإثبات علميًا أن النساء أدنى وذلك بإنجاز مقدار كبير من البحوث التجريبية، و حتى اليوم ما زال هناك بعض علماء التطور يتقبلون هذه الاستنتاجات. - المرأة بين الداروينية والإلحاد، د.جيري بيرغمان

إضاءة باحثات

هل تؤيد عمل المرأة عن بعد؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...