منتدى دولي في البحرين يؤكد أهمية ريادة الأعمال من أجل التنمية المستدامة

 

افتتح منتدى الأمم المتحدة لرواد الأعمال والاستثمار أعماله اليوم الثلاثاء في المنامة عاصمة البحرين، مسلطا الضوء على أهمية ريادة الأعمال والابتكار من أجل تنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030.

التفاصيل في تقرير موفدتنا إلى المنتدى مي يعقوب.

في رسالة مصورة إلى المنتدى أشار الأمين العام أنطونيو غوتيريش إلى إنشاء أول مكتب لتعزيز الاستثمار والتكنولوجيا التابع لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية في المنامة، عام 1996، قائلا إن “نموذج البحرين” قد خلق على مرّ السنين أكثر من 16 ألف وظيفة وجمع أكثر من ملياري دولار في مجال الاستثمار. وأضاف:

“أشيد بكم لتركيز منتدى هذا العام على أهداف التنمية المستدامة. ستظل التنمية الصناعية الشاملة والمستدامة محركا رئيسيا للتقدم فيما ندعم الدول الأعضاء في هذا العمل الأساسي”.

وفي كلمته الافتتاحية، أبرز هيروشي كونيوشي، نائب المدير العام لليونيدو، أهمية الشراكات العالمية من أجل التنمية المستدامة.

وقال “إن تعزيز روح المبادرة والابتكار، وتعزيز أثر الاستثمار هو اليوم أكثر أهمية من أي وقت مضى، ونحن نعمل جميعا معا في جميع أنحاء العالم من أجل تحقيق خطة عام 2030″، مضيفا:

“تبرز أهداف التنمية المستدامة دور الاستثمار والابتكار، ولا سيما الهدف التاسع الذي يسعى إلى بناء بنية تحتية قادرة على الصمود، وتعزيز التصنيع المستدام وتعزيز الابتكار.”

وسلط السيد كونيوشي في كلمته الضوء على تعاون اليونيدو مع البحرين بشأن برامج تشجيع الاستثمار والتمكين الاقتصادي للشباب والنساء من خلال تطوير نظم تنظيم المشاريع ودعمها.

وقد شهدت الجلسة الافتتاحية أيضا تعيين عدنان قصار، وهو رجل أعمال لبناني بارز، ووزير سابق للصناعة والتجارة في لبنان، رئيسا فخريا لتحالف مدن طريق الحرير البري البحري التابع للأمم المتحدة.

وعلى جدول أعمال اليوم في المنتدى العالمي كلمات رئيسية من قبل قادة الأعمال، وجلسة عامة حول طريق الحرير البري البحري، وحدث جانبي حول مشاركة القطاع الخاص في أهداف التنمية المستدامة في البحرين، واجتماعات ثنائية.

ومن المتوقع أن يستقطب المنتدى العالمي، الذي تنظمه اليونيدو بالاشتراك مع حكومة البحرين، أكثر من 000 1 من منظمي المشاريع؛ وممثلي المؤسسات الصغرى والصغيرة والمتوسطة؛ فضلا عن المؤسسات المالية لبناء وتعزيز الشراكات وتبادل أفضل الممارسات في ريادة الأعمال والابتكار.

 

المصدر:

http://cutt.us/oDoPC

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يزعم غويلد أنه لم يكن هناك إلا قلة من العلماء الذين آمنوا بالمساواة، في حين أن كل العلماء تقريبًا اعتقدوا بأن السود والنساء والمجموعات الأخرى أدنى فكريًا وأنهم أقرب للحيوانات الدنيا. ولم يردد أي من هؤلاء العلماء هذه الأحكام المسبقة ببساطة دون دراسة وتفكير مكثفين حول نظرية التطور. لقد حاولوا الإثبات علميًا أن النساء أدنى وذلك بإنجاز مقدار كبير من البحوث التجريبية، و حتى اليوم ما زال هناك بعض علماء التطور يتقبلون هذه الاستنتاجات. - المرأة بين الداروينية والإلحاد، د.جيري بيرغمان

إضاءة باحثات

هل تؤيد عمل المرأة عن بعد؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...