10 أيام وينطلق بالرياض..”شاكِلة” يحتضن مشاريع الفتيات ويكتشف مواهبهن

 

يستعد مركز بلاج النسائي التابع للمركز الخيري لتعليم القرآن وعلومه بالرياض، بعد 10 أيام فقط؛ لإقامة محضن تربوي ثقافي، يستهدف الفتيات من عمر (18-35) عاماً، ويسعى لاكتشاف مواهبهن، وذلك من خلال سلسلة برامج متنوّعة تُلامس احتياجاتهن، وتُساعد على كتابة خطط لحياتهن وتحويلها لمشاريع عملية ناجحة، تؤمن لهن مستقبلهن، داعياً الراغبات للتسجيل عبر الصفحة الإلكترونية الخاصة بالبرنامج.

وينطلق “البرنامج” المُقام في مقر المركز بحي غرناطة، والذي يستمر ثلاثة أيام، تحت عنوان “شاكِلة”، والذي يُعد برنامجاً بنائياً مُتكاملاً يعتني بالموهبة ويستكشفها بدءًا من معرفة الفتاة بشخصيتها، والمجالات المناسبة لها، ثم منحها التدريب الكافي لكتابة خطة حياتها، والخروج بمشروع متسق مع موهبتها خلال فترة البرنامج بعد إكسابها المعلومات الأساسية لإدارة المشاريع وتدعيمها بالتطبيق والمتابعة مع مختصة في نفس المجال.

وتحدّثت لـ”سبق” مديرة المركز، هند الشبانات، والتي قالت إن البرنامج يهدف إلى مساعدة الفتاة على اكتشاف سمات شخصيتها وموهِبتها وكتابة خطة حياة تتسق معها، وكذلك تدريب الفتاة على طُرق إبداعية لتوليد الفكرة وإيجاد القيمة المضافة للمشاريع، وإكساب الفتاة المعلومات النظرية الأساسية لإدارة المشاريع.

وأضافت: “يهدف البرنامج لمساعدة كل فتاة على إنجاز مشروع (فردي، جماعي) داخل المركز بالتعاون مع مرشدة متخصصة في ذلك، بالإضافة إلى تدعيم البرنامج بلقاءات إثراءات (تدبرية، تربوية، تجارب، رحلة ميدانية، وقت للقراءة والمناقشة)، ووجود ما لا يقل عن 40% من الجوانب العملية والتطبيقية داخل البرنامج، وإيجاد محضن تربوي يتناسب مع تطلعات الفتاة واحتياجاتها”.

وعن سلسلة الدورات المُقدّمة في البرنامج، وموعد إقامته، قالت: “ينطلق البرنامج عصر يوم الاثنين المقبل، ويستمر ثلاثة أيام، وذلك في مقر المركز بحي غرناطة في الرياض، وسيُقيم عِدة دورات تدريبية تربوية ثقافية متنوعة”.

وأردفت: “سنستضيف كلاً من عضو الجمعية السعودية للمخترعين، حنان بابقي، لتقديم دورتين في “معرفة الذات واكتشاف الموهبة”، وأخرى في “التخطيط للموهبة في الحياة”، كما سنستضيف عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود، عواطف المقبل، لتقديم دورة في “إدارة المشاريع”، والإشراف على إرشاد المشاريع وإنجازها، بالإضافة لمشاركة باحثة الدكتوراه في المناهج وطرق التدريس، خيرية الصبان، لتقديم دورة في “صناعة الأفكار”، وستقيم المدربة المعتمدة والمهتمة بالتخطيط، سلوى باكرمان، ورشة عمل بعنوان “القيمة المضافة”.

وبينت: “ستُقدّم اللقاء التربوي، عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود، أسرار الضويحي، بعنوان (الخوف من الفشل)، وسيتخلّل ذلك قراءة في كتاب (ثاني لفّة يمين)، ومناقشته مع الكاتب الدكتور أمجد الجنباز، ولقاء (حكايا الإصرار)، ستتحدّث عنه المدرّبة سميّة العندس، أما مديرة المركز هند الشبانات فستتحدث عن (جلسات تدبرية).

ودعت “مديرة المركز” الراغبات في التسجيل بالبرنامج والاستفادة من سلسلة الفعاليات الأخرى التي تلامس احتياجات الفتاة في كل مراحل عمرها، وتسعى لبنائها وتفعيل دورها، بزيارة الرابط التالي: https://goo.gl/forms/ZjouHY0IUmq2PXuv2.

يُشار إلى أن مركز بلاج للفتيات، التابع لمركز تعليم القرآن وعلومه بالرياض، تأسس عام 1436هـ، ورسالته صناعة بيئة بنّاءة من خلال التربية بالقرآن وصياغة القيم، وفقاً للمنهج الثقافي والتربوي الأصيل، ويستهدف الفتيات من عمر 18 وحتى 35 عاماً، وللمهتمين بها، ويسعى لاحتضان المشاريع الشبابية وتنميتها.

 

المصدر:

https://sabq.org/zprgPS

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يزعم غويلد أنه لم يكن هناك إلا قلة من العلماء الذين آمنوا بالمساواة، في حين أن كل العلماء تقريبًا اعتقدوا بأن السود والنساء والمجموعات الأخرى أدنى فكريًا وأنهم أقرب للحيوانات الدنيا. ولم يردد أي من هؤلاء العلماء هذه الأحكام المسبقة ببساطة دون دراسة وتفكير مكثفين حول نظرية التطور. لقد حاولوا الإثبات علميًا أن النساء أدنى وذلك بإنجاز مقدار كبير من البحوث التجريبية، و حتى اليوم ما زال هناك بعض علماء التطور يتقبلون هذه الاستنتاجات. - المرأة بين الداروينية والإلحاد، د.جيري بيرغمان

إضاءة باحثات

هل تؤيد عمل المرأة عن بعد؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...