“باسكال” تتحدث لطالبات “الملك سعود” عن التنمية المستدامة بالأمم المتحدة

 

شاركت طالبات جامعة الملك سعود باليوم العالمي لهيئة الأمم المتحدة والذي يصادف الرابع والعشرين من شهر أكتوبر من كل عام، حيث قامت خبيرات الغربية “WESA” بالرياض في ربط الخبيرة من المركز الرئيس للهيئة في نيويورك السيدة “بريجاتي باسكال” بعدد من طالبات جامعة الملك سعود بقاعة المؤتمرات بمقر الـ”WESA” وذلك عن طريق استخدام تقنية “إسكوبيا” لغرف الاجتماعات المرئية الافتراضية.

وفي التفاصيل، مكنت تقنية “اسكوبيا” الطالبات من الحضور بكل يسر ووضوح والتواصل عن بعد ومناقشة المتحدثة الأممية عن دور الأمم المتحدة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة والبرنامج التي تتبناها 193 دولة حول العالم ومنها المملكة العربية السعودية كمشارك رئيس فيها.

ونُظم المؤتمر على شرف جمعية Global Education Motivators Inc، وهي جمعية غير ربحية تابعة للأمم المتحدة تعنى بمساعدة المؤسسات التعليمية والمجتمعات على تخطي التحديات التي تواجه مسألة التعايش السلمي بين شعوب العالم.

يذكر أن “خبراء الغربية” “WESA ” رائدة في تقديم حلول الاتصالات في المملكة وموزع رئيس لمنتجات “أفايا” الأمريكية، ودرجت على قيام مثل هذه الفعاليات بربط مؤسسات تعليمية في المملكة مع الخبراء في مقر الأمم المتحدة في نيويورك عن طريق أجهزة ” أفايا-إسكوبيا” الموجودة بمقرها بالرياض، وخلال الأشهر القليلة الماضية تم ربط طالبات جامعة الأميرة عفت بجدة وكذلك طلاب مدارس الرياض الأهلية عن طريق هذه التقنية المتطورة.

 

المصدر:

https://sabq.org/SydKwk

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يزعم غويلد أنه لم يكن هناك إلا قلة من العلماء الذين آمنوا بالمساواة، في حين أن كل العلماء تقريبًا اعتقدوا بأن السود والنساء والمجموعات الأخرى أدنى فكريًا وأنهم أقرب للحيوانات الدنيا. ولم يردد أي من هؤلاء العلماء هذه الأحكام المسبقة ببساطة دون دراسة وتفكير مكثفين حول نظرية التطور. لقد حاولوا الإثبات علميًا أن النساء أدنى وذلك بإنجاز مقدار كبير من البحوث التجريبية، و حتى اليوم ما زال هناك بعض علماء التطور يتقبلون هذه الاستنتاجات. - المرأة بين الداروينية والإلحاد، د.جيري بيرغمان

إضاءة باحثات

هل تؤيد عمل المرأة عن بعد؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...