محكمة الأحوال الشخصية في جدة تقدّم 13 ألف خدمة للسيدات

 

بلغ عدد الخدمات المقدمة من مكتب الخدمة النسائية بمحكمة الأحوال الشخصية بجدة حتى نهاية عام ١٤٣٨هـ (13220) خدمة مقدمة للسيدات المستفيدات من خدمة المحكمة.
وتنوّعت تلك الخدمات ما بين خدمة تقديم صحيفة الدعوى، والمساندة في تحرير الدعوى “التي بلغت ستة آلاف وأربعمائة وتسعين خدمة”، والخدمات التوعوية الشرعية والقانونية “التي بلغت ستة آلاف وسبعمائة وثلاثين خدمة مقدمة”.
وكشف تقرير صدر عن مكتب جمعية مودة للحد من الطلاق وآثاره في محكمة الأحوال الشخصية بجدة التي تقوم بتشغيل هذه المكاتب – بمناسبة انتهاء العام الخامس لعملها في المحكمة ـ أن هذه الخدمات شملت سيدات راجعن المكاتب من ذوي الظروف الخاصة وبلغ عدد الخدمات المقدمة لهن أربع عشرة خدمة، كما شمل خدمة المستفيدات من كبار السن بعدد يزيد على تسعمائة خدمة.​
من جانبه أوضح فضيلة وكيل وزارة العدل للشؤون القضائية الشيخ عبدالرحمن بن نوح، أن الوزارة تهدف إلى زيادة التوسع في إشراك القطاع الثالث – غير الربحي – في الخدمات العدلية التي تقدمها المحاكم، وأن الوزارة تقدمت بعدة مبادرات ضمن برنامج التحول الوطني 2020.
وأشاد فضيلته بالخدمات المساندة التي تقدمها جمعية مودة للحد من الطلاق وآثاره على وجه الخصوص باعتبارها شريكاً فاعلاً – غير ربحي – في تقديم الخدمة العدلية للمستفيدات من محاكم الأحوال الشخصية، وأبان أن الجمعية تقدم خدماتها من خلال مكاتب الخدمة في عدد من محاكم الأحوال الشخصية في المملكة.

 

المصدر:

https://sabq.org/JWBrhf

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يزعم غويلد أنه لم يكن هناك إلا قلة من العلماء الذين آمنوا بالمساواة، في حين أن كل العلماء تقريبًا اعتقدوا بأن السود والنساء والمجموعات الأخرى أدنى فكريًا وأنهم أقرب للحيوانات الدنيا. ولم يردد أي من هؤلاء العلماء هذه الأحكام المسبقة ببساطة دون دراسة وتفكير مكثفين حول نظرية التطور. لقد حاولوا الإثبات علميًا أن النساء أدنى وذلك بإنجاز مقدار كبير من البحوث التجريبية، و حتى اليوم ما زال هناك بعض علماء التطور يتقبلون هذه الاستنتاجات. - المرأة بين الداروينية والإلحاد، د.جيري بيرغمان

إضاءة باحثات

هل تؤيد عمل المرأة عن بعد؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...