«العمل» تُصدر قراراً بتوفير «حاضنات» لأطفال الموظفات

 

أصدرت وزارة العمل قراراً وزارياً يقضي بإلزام كل صاحب عمل يشغل 50 عاملة فأكثر، أن يهيئ مكاناً مناسباً يتوفر فيه العدد الكافي من المربيات لرعاية أطفال العاملات، الذين تقل أعمارهم عن ست سنوات، وذلك إذا بلغ عدد الأطفال 10 فأكثر.

وتضمن القرار أنه يجوز للوزير أن يلزم صاحب العمل، الذي يستخدم 100 عاملة فأكثر في مدينة واحدة، بأن ينشئ داراً للحضانة بنفسه، أو بالمشاركة مع أصحاب عمل آخرين في المدينة نفسها، أو يتعاقد مع دار للحضانة قائمة لرعاية أطفال العاملات، الذين تقل أعمارهم عن ست سنوات، وذلك أثناء فترة العمل، وفي هذه الحال يحدد الوزير الشروط والأوضاع، التي تنظم هذه الدار، كما يقرر نسبة التكاليف، التي تفرض على العاملات المستفيدات من هذه الخدمة، وفقا لـ”الحياة”.

وجاءت هذه القرارات رغبة في تحقيق إحدى مبادرات برنامج التحول الوطني 2020، التي تهدف إلى زيادة مشاركة المرأة في سوق العمل، وتمكينها من خلال توفير حضانات داخل مقار العمل، وحاضنات من المنزل لرعاية أطفالهن في بيئة آمنة وصحية.

 

المصدر:

http://twasul.info/959739/

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يزعم غويلد أنه لم يكن هناك إلا قلة من العلماء الذين آمنوا بالمساواة، في حين أن كل العلماء تقريبًا اعتقدوا بأن السود والنساء والمجموعات الأخرى أدنى فكريًا وأنهم أقرب للحيوانات الدنيا. ولم يردد أي من هؤلاء العلماء هذه الأحكام المسبقة ببساطة دون دراسة وتفكير مكثفين حول نظرية التطور. لقد حاولوا الإثبات علميًا أن النساء أدنى وذلك بإنجاز مقدار كبير من البحوث التجريبية، و حتى اليوم ما زال هناك بعض علماء التطور يتقبلون هذه الاستنتاجات. - المرأة بين الداروينية والإلحاد، د.جيري بيرغمان

إضاءة باحثات

هل تؤيد عمل المرأة عن بعد؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...