نزيلات «دار الحنان» بجازان يتهمن الإدارة بضربهن وتقديم بلاغ كيدي ضدهن

 

اتهمت نزيلات دار الحنان للأيتام بجازان، إدارة الدار بتقديم بلاغ كيدي ضدهن للجهات الأمنية بادعاء أن النزيلات قمن بضرب المديرة وسحلها على الدرج، وسرقة بعض الأدوات من مكاتب الإدارة.

وكشفت مصادر عن تعرض نزيلات دار الحنان للأيتام بجازان للضرب والتعنيف خلال الأيام الماضية، ما أدى لإلحاق الأذى بهن، إضافة لنقلهن بالقوة الجبرية إلى أبها.

ووفقاً لبرنامج”الراصد” المذاع عبر قناة الإخبارية فإن النزيلات أكدن أن إدارة الدار قامت بتلفيق هذه التهم ضدهن؛ لتبرير الضرب والتعنيف الممارس عليهن داخل الدار.

وكانت شرطة منطقة جازان تدخلت للسيطرة على مشاجرة وقعت داخل الدار بعد اعتداء مجموعة من النزيلات على مديرة الدار، ما ألحق بها عدة إصابات استدعت نقلها إلى المستشفى لتلقي العلاج، فيما تم القبض على النزيلات وإيقافهن بأمر من النيابة العامة.

ومن جهته أصدر المتحدث الرسمي لوزارة العمل والتنمية الاجتماعية خالد أبا الخيل بياناً حول الأحداث، أوضح خلاله أن عدداً من النزيلات قمن بإحداث فوضى وإتلاف أثاث الدار، والاعتداء على المديرة، وعليه تم نقلهن بناء على توجيهات النيابة العامة إلى “مؤسسة رعاية الفتيات” في عسير حرصاً على سلامة الجميع.

من جانبها، قالت رئيسة العلاقات العامة بمجلس جمعية الملك فهد الخيرية النسائية سابقًا عائشة شاكر: إن هناك قصوراً في إدارة الدار، مشيرة إلى أنه كانت هناك أخطاء في تعيين المديرات والمشرفات، وقد تمت معالجتها من قبل الوزارة.

وأرجعت ما حدث خلال الأيام الماضية بالدار لوجود تراكمات نفسية لدى نزيلات الدار، تتصل بتكرار تغيير المديرات، والمشرفات، وغياب الحاضنات عن الدار.

 

المصدر:

http://twasul.info/955016/

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عانى ميدان دراسات المرأة المسلمة، بل الإسلام بعامة، كما يقول كثير من المعلقين، من مشكلات منهجية لا توجد في غيره من ميدان الدراسة. فإلى وقت قريب، كان الاستشراق والاستشراق الجديد هو المذهب المنهجي السائد في دراسة المرأة المسلمة. كتاب نظرة الغرب إلى الحجاب، كاثرين بولوك.

إضاءة باحثات

هل تؤيد عمل المرأة عن بعد؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...