انطلاق مؤتمر القيادات النسائية في العلوم والتكنولوجيا والهندسة 23 الجاري

 

كشف مدير عام مؤسسة الكويت للتقدم العلمي د.عدنان شهاب الدين عن انعقاد «مؤتمر القيادات النسائية في العلوم والتكنولوجيا والهندسة، الذكرى العاشرة»، تحت رعاية سامية من صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد 23 الجاري، بالإضافة إلى استضافة السيدات اللاتي تبوأن مراكز رفيعة في الحكومات والشركات والقطاعات الصناعية. وأضاف د.شهاب الدين، خلال المؤتمر الصحافي الذي عقدته مؤسسة الكويت للتقدم العلمي، أن المؤتمر الذي سيكون شعاره في هذا العام «تمكين المرأة بالعلوم»، يهدف إلى تعزيز التطور الوظيفي للنساء من اتجاهات متعددة في تخصصات العلوم والهندسة والتكنولوجيا، من خلال عرض قصص نجاح أشهر الشخصيات النسائية، وإبراز آثار إنجازاتهن الوظيفية وإنتاجهن العلمي. كما يرسخ المؤتمر – من خلال ورش العمل والجلسات الحوارية – القدرات والمهارات المهنية. وتعرض محاور المؤتمر حاجة العلم إلى النساء.
وأشار إلى أن المؤسسة تسعى من خلال المؤتمر إلى الاحتفاء بالقيادات النسائية العلمية الكويتية على وجه الخصوص، والإقليمية والدولية عموما، تجسيدا لاستراتيجيتها في نشر الثقافة العلمية وتوسيع نطاق وعي المجتمع بمجالات العلوم، كما تركز الاستراتيجية على تحفيز وتنشيط تقدم العلم والتكنولوجيا والابتكار.
وقال شهاب الدين إن إيمان المؤسسة الراسخ بضرورة الاعتراف بالإنجازات العلمية التي يحققها الأفراد، وممارسة لدورها التحفيزي في تطوير قدراتهم، دفع قيادة المؤسسة إلى تبني هذا المؤتمر الذي نصبو من خلاله لتشجيع الكويتيات على الانخراط في التخصصات العلمية والتكنولوجية والهندسية، فالعلم ينمي قدراتهن العلمية ويوسع آفاقهن المهنية.
وأشار د.شهاب الدين إلى أن المؤتمر ترأس لجنته التنظيمية د.فايزة الخرافي، عضو مجلس إدارة مؤسسة الكويت للتقدم العلمي، والحاصلة على جائزة الكويت للعلوم، وجائزة لوريال، وينعقد بالشراكة مع الجمعية الأميركية لتقدم العلوم AAAS، والخارجية الأميركية.
بدورها، قالت رئيسة اللجنة العلمية، وكبير مستشاري المدير العام لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي، ورئيس قسم الفيزياء – جامعة الكويت د.أمينة فرحان، أن الدعوات وجهت إلى القيادات العلمية النسائية في الأوساط الأكاديمية، والمؤسسات البحثية، والحكومية والصناعية، عالميا وإقليميا ومحليا، بهدف إقامة منتدى فعال يجمع بين النساء العاملات في هذه المجالات، ومنصة لبناء القدرات.
وبينت أن جدول أعمال المؤتمر ينقسم إلى جلسات متوازية تبرز قصص نجاح شخصيات ملهمة، ودور العلم في خدمة المجتمع، وتعرض أمثلة من تجارب متميزة لنساء في المراحل المبكرة من حياتهن العلمية والمهنية.
وأضافت انه من أبرز المشاركات هذا العام: الشيخة لبنى القاسمي، أول وزيرة إماراتية عينت كوزيرة الاقتصاد والتخطيط، والتي تشغل حاليا منصب وزير الدولة للتسامح ورئيسة جامعة زايد. كذلك تشارك صاحبة السمو الملكي الأميرة سمية بنت الحسن رئيسة الجمعية الملكية للعلوم، ورئيس مجلس أمناء جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا. ويستضيف المؤتمر د.سميرة إسلام، التي لا يقتصر نجاحها في العمل على الأبحاث العلمية البحتة فقط، بل امتازت بالتفاني الكبير في تعزيز التعليم العالي للبنات الذي كان في مهده في أوائل سبعينيات القرن العشرين.
كما حرصت على المشاركة مجددا في هذه الدورة د.فنيس جودة، أستاذة متفرغة بالمركز القومي للبحوث وزيرة الدولة لشؤون البحث العلمي سابقا، التي حصلت على العديد من الجوائز من خمسينيات القرن العشرين، وحازت جائزة الكويت عام 1986، ومؤخرا قلدها الرئيس عبدالفتاح السيسي قلادة النيل في عام 2016، أعلى وسام في جمهورية مصر العربية.
ومن بين المشاركات من المغرب العربي د.رجاء الشرقاوي المرسلي، الباحثة المغربية في الفيزياء النووية، التي فازت بجائزة لوريال- اليونسكو للمرأة في العلوم. كما ستشارك عالمة الفلك د.شادية حبال، من المرصد الأميركي بجامعة هواوي، والتي كان لها دور رئيس في الإعداد لرحلة المسبار الشمسي لوكالة الفضاء الأميركية.
كما سيشارك أيضا في المؤتمر آني بلاك نائب المدير التنفيذي للوريال، والمدير العام لبرنامج لوريال-اليونسكو للنساء المتميزات في مجالات العلوم، لمنطقة الشرق الخليج العربي واليمن. وستمثل د.سيلستي رولفينغ، الرئيس التنفيذي للعلميات للجمعية الأميركية لتقدم العلوم AAAS، ونائب مساعد المدير للمؤسسة الوطنية للعلوم NSF سابقا.
يذكر أنه في يناير 2016 وقعت مؤسسة الكويت للتقدم العلمي مذكرة تفاهم مع الجمعية الأميركية لتقدم العلوم AAAS، لدعم وتعزيز جهود المؤسستين نحو نشر المعرفة العلمية بهدف تحقيق رفاه المجتمعات والعالم، لما كانت المعرفة العلمية المحرك الرئيسي لاقتصاد قائم على المعرفة. وضمن إطار مذكرة التفاهم تقدمت الجمعية الأميركية لتقدم العلوم AAAS والخارجية الأميركية متمثلة بالمستشار العلمي لوزير الخارجية، وسفارتها لدى الكويت بطلب استضافة الاحتفال بمرور عشر سنوات على مؤتمر «القيادات النسائية العلمية في العلوم والهندسة والتكنولوجيا» الذي انعقد في الكويت في عام 2007 بالتعاون مع معهد الكويت للأبحاث العلمية، على أن تنعقد الاحتفالية في الكويت في عام2017.

 

المصدر:

http://cutt.us/k7Q2y

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يزعم غويلد أنه لم يكن هناك إلا قلة من العلماء الذين آمنوا بالمساواة، في حين أن كل العلماء تقريبًا اعتقدوا بأن السود والنساء والمجموعات الأخرى أدنى فكريًا وأنهم أقرب للحيوانات الدنيا. ولم يردد أي من هؤلاء العلماء هذه الأحكام المسبقة ببساطة دون دراسة وتفكير مكثفين حول نظرية التطور. لقد حاولوا الإثبات علميًا أن النساء أدنى وذلك بإنجاز مقدار كبير من البحوث التجريبية، و حتى اليوم ما زال هناك بعض علماء التطور يتقبلون هذه الاستنتاجات. - المرأة بين الداروينية والإلحاد، د.جيري بيرغمان

إضاءة باحثات

هل تؤيد عمل المرأة عن بعد؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...