«بي بي سي»: حظر «النقاب» في إقليم «كيبيك» الكندي يُهمش المسلمات

 

سلطت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” الضوء على تمرير برلمان إقليم “كيبيك” الكندي لقانون مثير للجدل يمنع المنتقبات من تقديم أو تلقي الخدمات العامة إلا بعد الكشف عن وجوههن.

وأشارت إلى أن تعديلات أدخلت على القانون مُؤخَّرَاً قبل التصويت عليه جعلته يشمل الخدمات المقدمة من قبل البَلَدِيَّة ووسائل النقل العام، وأصبح الآن على المنتقبات أن يظهرن وجوههن عند تلقي الخدمات الحُكُومِيّة.

ولفتت إلى أن برلمان “كيبيك” مرر مشروع القانون بـ66 صوتاً مقابل رفض 51، وسيكون الآن على الموظفين الحُكُومِيّين والشُرْطِيّين والمدرسين وسائقي الحافلات والأطباء والممرضات وأطباء الأسنان الذين يعملون في مستشفيات ومراكز صحية ممولة حُكُومِيّاً أن يكشفن عن وجوههن، كما سيوقف القانون خدمات رعاية الأطفال المدعمة من قبل حكومة الإقليم من تقديم التعليم الديني.

واعتبر منتقدو القانون أن من شأنه أن يهمش المسلمات اللائي يرتدين النقاب من خلال الحد من عملهن الحُكُومِيّ، أو تلقي وتقديم الخدمات، وتقدر أعداد المسلمات اللائي يرتدين النقاب في كندا بنحو 3% من المسلمات هناك.

وتحدثت الإذاعة في نسختها الإنجليزية عن أن تشريعات مشابهة اقترحت في “كيبيك” مرتين من قبل كجزء من جهود الإقليم لفرض علمانية الدولة، ويتوقع خبراء القانون أن تقدم دعاوى قضائية ضد هذا القانون المعروف بـ Bill 62.

 

المصدر:
http://twasul.info/951382/

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يزعم غويلد أنه لم يكن هناك إلا قلة من العلماء الذين آمنوا بالمساواة، في حين أن كل العلماء تقريبًا اعتقدوا بأن السود والنساء والمجموعات الأخرى أدنى فكريًا وأنهم أقرب للحيوانات الدنيا. ولم يردد أي من هؤلاء العلماء هذه الأحكام المسبقة ببساطة دون دراسة وتفكير مكثفين حول نظرية التطور. لقد حاولوا الإثبات علميًا أن النساء أدنى وذلك بإنجاز مقدار كبير من البحوث التجريبية، و حتى اليوم ما زال هناك بعض علماء التطور يتقبلون هذه الاستنتاجات. - المرأة بين الداروينية والإلحاد، د.جيري بيرغمان

إضاءة باحثات

هل تؤيد عمل المرأة عن بعد؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...