ورشة عمل لمناقشة مبادرة “التربية البدنية المعززة لصحة الطالبات”

 

كشفت مناقشات ورشة العمل التي عقدتها وزارة التعليم اليوم حول مبادرة “التربية البدنية المعززة لصحة الطالبات” عن وجود 315 خريجة من قسم تغذية ولياقة بدنية من جامعة الأميرة نوره بنت عبدالرحمن، يمكن الاستفادة منهن في تدريب وتدريس مادة التربية البدنية.

وأفصحت خطة الوزارة المعروضة ضمن الورشة عن 17655 معلمة تربية أسرية يمكن تأهيلهن للتدريب على النشاط البدني مؤقتاً بالإضافة إلى مهامهن، 9000 منهن في المرحلة الابتدائية، و8655 في المرحلتين المتوسطة والثانوية.

وكانت ورشة العمل التي استمرت لثلاث ساعات قد بدأت بعرض خطة وزارة التعليم لتدريس وتطبيق التربية البدنية في مدارس البنات، المدرجة كمبادره ضمن برنامج تحسين نمط الحياة مستعرضةً واقع النشاط البدني المعزز للصحة في مدارس البنات.

وشهدت الورشة التي افتتحها التي افتتحها معالي نائب وزير التعليم الدكتور عبدالرحمن بن محمد العاصمي، مناقشة جملة من المحاور أبرزها آلية تدريب المعلمات، وإقرار دبلوم التربية البدنية في الجامعات، وتأهيل المعلمات الراغبات التحويل لتخصصات التربية البدنية عبر إخضاعهن لبرامج تأهيلية متخصصة.

ولفتت الورشة النظر إلى عدم وجود ممارسة حالية للأنشطة البدنية المنظمة في مدارس البنات الحكومية، بينما نظمت الوزارة أنشطة اللياقة الصحية في المدارس الأهلية في عام 1434هـ، بالإضافة إلى ما يتم ممارسته من أنشطة بدنية في مدارس الحي التي بلغت هذا العام أكثر من 212 نادياً للبنات مجهزاً بأحدث التجهيزات الرياضية.

وتطرقت خطة التعليم للتربية البدنية المعززة لصحة الطالبات، إلى عدم وجود برامج تأهيلية أو دبلومات في تخصص نشاط بدني للبنات في الجامعات السعودية، محذرة من مخاطر السمنة وارتفاع معدلاتها بين الأطفال قبل وبعد عمر المدرسة، مشيرة لما يسببه قلة النشاط البدني، والنمط الغذائي من أمراض على صحة الإنسان وفق إحصاءات منشوره على البوابة الإلكترونية لموقع وزارة الصحة الرسمي في المملكة.

إلى ذلك شدّد معالي نائب وزير التعليم على أهمية تكامل الأدوار بين الجهات المشاركة ، واستعراض خطط الوزارة الاستراتيجية نحو إقرار التربية البدنية في مدارس البنات وطرق تدريسها بعد إضافتها للخطة الدراسية كمقرر دراسي بدءً من العام المقبل.

وأوضح العاصمي أن لدى الوزارة خطط طويلة المدى ومتوسطة، لتحقيق أهداف هذا المشروع كاستحداث دبلوم التربية البدنية في الجامعات السعودية، وأخرى قصيرة المدى تركز على إخضاع منسوبات التعليم لدورات قصيرة مكثفة في التربية البدنية، وحصول بعض المعلمات على جرعات تدريبية لتدريس المقرر، مؤكداً أن الإرادة، والعزيمة، والتصميم ستتغلب على جميع المعوقات والتحديات التي يمكن أن تواجه الميدان في تطبيق الرياضة المدرسية بشكل عملي، لذا تأتي هذه الورشة مع شركاء الوزارة في الهيئة العامة للرياضة ممثلة بوكيل الهيئة للتخطيط والتطوير، والجامعات السعودية ممثلين في عمداء كليات التربية في مختلف المناطق.

 

المصدر:

http://cutt.us/McGYW

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يزعم غويلد أنه لم يكن هناك إلا قلة من العلماء الذين آمنوا بالمساواة، في حين أن كل العلماء تقريبًا اعتقدوا بأن السود والنساء والمجموعات الأخرى أدنى فكريًا وأنهم أقرب للحيوانات الدنيا. ولم يردد أي من هؤلاء العلماء هذه الأحكام المسبقة ببساطة دون دراسة وتفكير مكثفين حول نظرية التطور. لقد حاولوا الإثبات علميًا أن النساء أدنى وذلك بإنجاز مقدار كبير من البحوث التجريبية، و حتى اليوم ما زال هناك بعض علماء التطور يتقبلون هذه الاستنتاجات. - المرأة بين الداروينية والإلحاد، د.جيري بيرغمان

إضاءة باحثات

هل تؤيد عمل المرأة عن بعد؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...