نسائي “مكنون” يكرم الطالبات الفائزات في مسابقة حفظ القرآن

 

كرمت جمعية تحفيظ القرآن بالرياض “مكنون”: الطالبات الفائزات في مسابقة أمير منطقة الرياض في دورتها الثالثة، والطالبات اللائي تجاوزت نسبتهن ٨٠% في التصفيات النهائية في المسابقة ذاتها، في حفل أقيم بمقر الجمعية، وحضره حرم الشيخ منصور بن سليمان الغصن، مدير إدارة الجمعيات التابعة، ومديرات المدارس، ومعلمات المتسابقات، وذويهن.

افتتح الحفل بنماذج من تلاوات الفائزات في المسابقة: الطالبة نوف بنت دوخي الدوسري، والطالبة خلود بنت محمد الحسين، ثم فقرة ترحيبية: قدمتها زهرات من طالبات مدرسة المؤمنات النسائية، التابعة لمركز الوسط الشمالي.

وألقى الشيخ يوسف بن تركي التركي مساعد شؤون التعليم النسائي: كلمة رحب فيها بالطالبات المشاركات وذويهن، وهنأهن على المشاركة في هذه المسابقة النوعية على مستوى منطقة الرياض. وأوضح فضيلته أهمية حفظ كتاب الله والعمل به. وأوصى المتسابقات بتعاهد الحفظ بالمراجعة، وأن يكنّ خير سفيرات وممثلات للقرآن وأهله، كما أشاد فضيلته بالجهود المباركة التي بذلت من الأخوات المشرفات على الأقسام النسائية ومديرات المدارس، وكل من ساهم في خدمة كتاب الله عز وجل.

ثم هنأت مديرة مكتب الإشراف النسائي أ. منيرة بنت فهد الجوير: المتسابقات الفائزات، وأعربت عن افتخارها بهن، وأوصتهن بإعطاء القرآن نفيس الوقت والجهد والاهتمام، ودعوة الصديقات وتشجعيهن على الالتحاق بالحلقات ودخول المسابقات.

بعد ذلك كرمت مديرة المكتب، وحرم الشيخ منصور بن سليمان الغصن، مدير إدارة الجمعيات التابعة: المتسابقات المحتفى بهن ـ البالغ عددهن ٣١ متسابقة ـ بشهادات ومكافآت مالية مقدمة من صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر أمير منطقة الرياض.

 

المصدر:

http://cutt.us/ZS2Tp

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عانى ميدان دراسات المرأة المسلمة، بل الإسلام بعامة، كما يقول كثير من المعلقين، من مشكلات منهجية لا توجد في غيره من ميدان الدراسة. فإلى وقت قريب، كان الاستشراق والاستشراق الجديد هو المذهب المنهجي السائد في دراسة المرأة المسلمة. كتاب نظرة الغرب إلى الحجاب، كاثرين بولوك.

إضاءة باحثات

هل تؤيد عمل المرأة عن بعد؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...