“ريما بنت بندر”: الزي الرياضي للطالبات سيكون متوافقًا مع عادات المملكة

 

كشفت وكيل رئيس الهيئة العامة للرياضة للتخطيط والتطوير رئيس الاتحاد السعودي للرياضة المجتمعية “الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان”؛ أن الزي الرياضي للطالبات سيكون متوافقًا مع عادات المملكة.

‏وقالت خلال مشاركتها اليوم في ورشة عمل التربية البدنية المعززة لصحة الطالبات برعاية نائب الوزير، وحضور وكيل التعليم للبنات “الدكتورة هيا العواد” في مقر وزارة التعليم: “بشأن الاقتراحات للزي المدرسي الرياضي للبنات أهم شيء أن يكون متماشيًا مع تقاليد السعودية والاحتياجات الرياضية”.

وأضافت أن الأمر الذي نود التركيز عليه هو أن صحة الطالبات أمر مهم، نحن لا نتحدث عن رياضة تنافسية ولا فرق رياضية، وإنما نريد من بناتنا فهم مبادئ الصحة واللياقة البدنية، وإشاعة ثقافة الرياضة والصحة واللياقة كبنية تحتية للمجتمع.

وشددت على أن اللياقة والصحة البدنية أمر مهم للصحة العائلية، مشيرة إلى أن مهمة الرياضة في المدارس رفع معدل الحركة واللياقة لدى الطلاب والطالبات؛ مما ينعكس إيجابيًّا على صحتهم وسعادتهم.

وكشفت إحصاءات وزارة التعليم عن وجود “17655” معلمة للتربية الأسرية؛ منهن 9 آلاف في المرحلة الابتدائية، و”8655″ في المرحلتين المتوسطة والثانوية يمكن تأهيلهن للتدريب على النشاط البدني مؤقتًا.

 

المصدر:

https://sabq.org/6YGPd2

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يزعم غويلد أنه لم يكن هناك إلا قلة من العلماء الذين آمنوا بالمساواة، في حين أن كل العلماء تقريبًا اعتقدوا بأن السود والنساء والمجموعات الأخرى أدنى فكريًا وأنهم أقرب للحيوانات الدنيا. ولم يردد أي من هؤلاء العلماء هذه الأحكام المسبقة ببساطة دون دراسة وتفكير مكثفين حول نظرية التطور. لقد حاولوا الإثبات علميًا أن النساء أدنى وذلك بإنجاز مقدار كبير من البحوث التجريبية، و حتى اليوم ما زال هناك بعض علماء التطور يتقبلون هذه الاستنتاجات. - المرأة بين الداروينية والإلحاد، د.جيري بيرغمان

إضاءة باحثات

هل تؤيد عمل المرأة عن بعد؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...