«العمل» تدرس ضوابط جديدة تسمح بعمل المرأة «ليلاً» بتصريح

 

تدرس وزارة العمل والتنمية الاجتماعية مشروعاً جديداً يهدف إلى تنظيم عمل «النساء» ليلا، حيث يتضمن المشروع الجديد عدداً من الضوابط التي تنظم عملية تشغيل النساء في فترة من الليل.

ووفقاً لـ “المدينة” فإن التنظيم الجديد، الذي يدرس حالياً، تضمن “أنه يجوز للمنشآت تشغيل النساء في فترة من الليل، ومع الالتزام بالحد الأقصى لساعات العمل حسب المادة (98) من نظام العمل، بما لا يتعدى الساعة الحادية عشر مساء، على شرط وجود التصاريح اللازمة من الجهات الحكومية الأخرى التي تندرج تحتها المنشآت نظاماً فيما يتعلق بساعات العمل.

كما يجوز للأنشطة المذكورة أدناه ومع الالتزام بالحد الأقصى لساعات العمل حسب المادة (98) من نظام العمل، تشغيل المرأة في فترة من الليل حتى الساعة السادسة صباحاً على شرط وجود التصاريح اللازمة من الجهات الحكومية الأخرى التي تندرج تحتها المنشآت نظاماً فيما يتعلق بساعات العمل.

ويستثنى من هذا القرار المنشآت التي مقرها خارج النطاق العمراني، وفي حال عملت الموظفة فترة من الليل يجب على صاحب العمل صرف بدل مناوبة وتوفير وسيلة المواصلات المناسبة أو صرف بدل مواصلات إضافي إذا كانت تعمل فترتين.

كما يجب ألا يقل عدد العاملات عن ثلاث عاملات في المناوبة الواحدة، كما يجب أن يلتزم صاحب المنشأة بالضوابط في اللائحة التنفيذية لنظام العمل ويجب أن يكون مكان عمل النساء آمن ولائق ويجب على المنشأة توفير نظام أمني.

وفي حال كانت المنشأة تستقبل الجمهور يجب تعيين حراسة أمنية، وأن ينص عقد العمل بين الطرفين على موافقة الموظفة على العمل في المناوبة الليلية أو موافقة كتابية موقعة من الموظفة على الموافقة.

 

المصدر:

http://twasul.info/946198/

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عانى ميدان دراسات المرأة المسلمة، بل الإسلام بعامة، كما يقول كثير من المعلقين، من مشكلات منهجية لا توجد في غيره من ميدان الدراسة. فإلى وقت قريب، كان الاستشراق والاستشراق الجديد هو المذهب المنهجي السائد في دراسة المرأة المسلمة. كتاب نظرة الغرب إلى الحجاب، كاثرين بولوك.

إضاءة باحثات

هل تؤيد عمل المرأة عن بعد؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...