المرور يحذِّر السيدات من استغلال أشخاص لهن بحجة تعليم القيادة أو نشر وظائف نسائية

 

 

حذَّر المتحدث الرسمي باسم المديرية العامة للمرور، العقيد طارق الربيعان، السيدات من استغلال بعض الأشخاص لهن بحجة تعليم القيادة، أو نشر وظائف قيادة نسائية، مؤكدًا لبرنامج “يا هلا” أمس أن “‏على النساء ألا يتعجلن في تعلم القيادة في مكاتب غير مرخصة، وسيتم قريبًا إعلان مكاتب معتمدة”.

وكشف العقيد طارق الربيعان في هذا الصدد عن ضَبط مكاتب غير مرخصة تقوم بتدريب السيدات على السياقة، من ضمنها مكاتب في الشرقية، أقرت بقيامها بذلك في مخططات سكنية مقابل مبلغ مالي.. متوعدًا بالكشف عنها للإعلام، وإصدار العقوبات ضدها.

ولفت متحدث المرور إلى أن إنشاء المدارس المخصصة لتدريب النساء على قيادة السيارات لن يستغرق شهرًا في حال انتهاء اللجنة الوزارية المشكَّلة من (الداخلية والمالية والعمل) من الخروج بالتعليمات المنظِّمة لهذا الأمر.

وأفاد بأن الاختبارات على السياقة للنساء – كما هو متبع – ستكون على مرحلتين: نظرية للتأكد من أنظمة السير وتعليمات المرور، واختبارات أخرى عملية للتأكد من إتقان واستيعاب طريقة القيادة الصحيحة والآمنة، مع الفحوصات الطبية للنظر والدم، وغيرهما.

وشدَّد “الربيعان” على أن المرور لن يتوانى في إيقاع مخالفة ضد أي شخص يقوم بتعليم المرأة القيادة خارج المكاتب المرخصة والمعتمدة رسميًّا لذلك، لكنه أعرب عن تفاؤله بأن تضيف قيادة المرأة السيارة سلامة مرورية وانضباطًا أكثر للشوارع والطرقات.

 

المصدر:

https://sabq.org/9f4kvq

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يزعم غويلد أنه لم يكن هناك إلا قلة من العلماء الذين آمنوا بالمساواة، في حين أن كل العلماء تقريبًا اعتقدوا بأن السود والنساء والمجموعات الأخرى أدنى فكريًا وأنهم أقرب للحيوانات الدنيا. ولم يردد أي من هؤلاء العلماء هذه الأحكام المسبقة ببساطة دون دراسة وتفكير مكثفين حول نظرية التطور. لقد حاولوا الإثبات علميًا أن النساء أدنى وذلك بإنجاز مقدار كبير من البحوث التجريبية، و حتى اليوم ما زال هناك بعض علماء التطور يتقبلون هذه الاستنتاجات. - المرأة بين الداروينية والإلحاد، د.جيري بيرغمان

إضاءة باحثات

هل تؤيد عمل المرأة عن بعد؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...