جامعة جدة تؤهل معلمات التربية البدنية والصحية

 

دشنت عميدة شطر الطالبات بجامعة جدة الدكتورة نجلاء بنت يوسف أبو زنادة مساء اليوم الأحد، مبادرة ودورات جامعة جدة لتأهيل المعلمات المشرفات على نشاط التربية البدنية والصحية، وذلك بكلية التربية بالتعاون مع الإدارة العامة للتعليم بمحافظة جدة وبحضور وكيلة كلية التربية، ومدير عام نشاط الطالبات بوزارة التعليم ريم أبو الحسن، وعدد من عضوات هيئة التدريس بالجامعة، ومديرات مراكز الإشراف والمشرفات التربويات.

وأشادت عميدة شطر الطالبات بجامعة جدة بهذه المبادرة التي سارعت إليها جامعة جدة لتقديم برنامج تأهيلي رائد، فكانت من أوائل الجامعات التي ساهمت في تأهيل المعلمات لتدريس التربية البدنية والصحية، وشكرت في كلمتها مدير الجامعة، ووكيل الجامعة، وعميد كلية التربية وفريق العمل الذي أعد البرنامج، كما قدمت الشكر لإدارة التعليم في محافظة جدة، ومدير عام نشاط الطالبات بوزارة التعليم.

فيما شكرت مدير عام نشاط الطالبات بالوزارة ريم أبو الحسن في كلمتها فيها جامعة جدة على هذه المبادرة المتميزة، وأشادت بقرار وزير التعليم المتضمن تدريس مادة التربية البدنية والصحية في مدارس البنات، وبينت أهدافه، كما قدمت الشكر لعميدة شطر الطالبات على هذه المبادرة وأشادت بالتعاون المثمر مع إدارة التعليم في محافظة جدة.

كما ألقت وكيلة كلية التربية الدكتورة منى الفضلي كلمة أشارت فيها إلى البرامج التي تقدمها الكلية، وأعلنت عن بدء المسيرة.

المصدر:

https://sabq.org/PwH9sV

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يزعم غويلد أنه لم يكن هناك إلا قلة من العلماء الذين آمنوا بالمساواة، في حين أن كل العلماء تقريبًا اعتقدوا بأن السود والنساء والمجموعات الأخرى أدنى فكريًا وأنهم أقرب للحيوانات الدنيا. ولم يردد أي من هؤلاء العلماء هذه الأحكام المسبقة ببساطة دون دراسة وتفكير مكثفين حول نظرية التطور. لقد حاولوا الإثبات علميًا أن النساء أدنى وذلك بإنجاز مقدار كبير من البحوث التجريبية، و حتى اليوم ما زال هناك بعض علماء التطور يتقبلون هذه الاستنتاجات. - المرأة بين الداروينية والإلحاد، د.جيري بيرغمان

إضاءة باحثات

هل تؤيد عمل المرأة عن بعد؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...