«العدل» تستغني عن المعرِّف وكشف وجه النساء.. وهذا هو البديل

نشر الحساب الرسمي لوزارة العدل على موقع “تويتر” تقريراً مصوراً حول آلية تفعيل “نظام البصمة الإلكتروني” في أكثر من ألف دائرة عدلية بالمحاكم وكتابات العدل في مختلف مناطق المملكة.

وقالت التقرير: إن “نظام البصمة يمكن المرأة من متابعة كافة شؤونها ويغنيها عن الحاجة لمعرِّف، أو كشف وجهها أمام القاضي أو كاتب العدل، إضافة إلى أنه يختصر الإجراءات على المستفيدين ويسهم في إنجاز معاملاتهم بكل سهولة”.

ويعتبر نظام البصمة المرتبط بمركز المعلومات الوطني التابع لوزارة الداخلية أكثر ضماناً للعدالة لأنه يمنع جرائم انتحال الشخصية ويتيح التحقق من شخصيات المتخاصمين، وإثبات الحقوق والشهادة إضافة إلى كون البصمة وثيقة عند الإدلال بمسائل تترتب عليها أحكام قضائية.

 

المصدر: http://twasul.info/936548/

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عانى ميدان دراسات المرأة المسلمة، بل الإسلام بعامة، كما يقول كثير من المعلقين، من مشكلات منهجية لا توجد في غيره من ميدان الدراسة. فإلى وقت قريب، كان الاستشراق والاستشراق الجديد هو المذهب المنهجي السائد في دراسة المرأة المسلمة. كتاب نظرة الغرب إلى الحجاب، كاثرين بولوك.

إضاءة باحثات

هل تؤيد عمل المرأة عن بعد؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...