طالبات جامعيات يتدربن على العمل التشغيلي في المطارات

نجحت إدارة مطار الأمير عبدالمحسن بن عبدالعزيز بينبع في إعداد برنامج تدريبي لطلاب وطالبات الجامعات.

وتولت إدارة المطار ضمن برنامجها التدريبي لعام 2017-2018م تدريب ثماني طالبات من جامعة طيبة في المطار، حيث استمر تدريبهن مدة شهرين على يد كوادر متخصصة من منسوبي الهيئة العامة للطيران المدني في مطار الأمير عبدالمحسن بن عبدالعزيز بينبع، ووضع لهن برنامج اشتمل على جميع الأقسام الإدارية والتشغيلية بالمطار بحيث يضمن لهن المعرفة التامة بطرق العمل الإداري والتشغيلي والاستثماري بالمطارات وتجهيزهن لسوق العمل حسب تخصصاتهن.

من جهته، عبر سليمان بن محمد الرواف مدير عام المطارات الغربية، عن سعادته بنجاح البرنامج التدريبي الذي أعدته إدارة مطار الأمير عبدالمحسن بن عبدالعزيز بينبع لطلاب وطالبات الجامعات بهدف صقل وتأهيل المتدربين والمتدربات وفق أعلى المعايير من خلال البرنامج وتجهيزهم لسوق العمل، مؤكداً حرص الهيئة العامة للطيران المدني على تقديم عدة مبادرات للتطوير أبناء الوطن وحصولهم على أفضل التدريب المميز لكسبهم الخبرات والمهارات وتطبيقها بعد تخرجهم.

وأشاد بالدور الذي تقوم به الهيئة في رفع نسبة مشاركة المرأة السعودية وتدريبها وفق أعلى المعايير وإيجاد فرص عمل متساوية لأبناء الوطن، وكان من ضمن هذه المبادرات ما أعلنت عنه الهيئة مؤخراً بإتاحة الفرصة للفتيات الوطن في برنامج (قادة المستقبل) في دفعته الثانية لعام 2017م.

وأضاف الرواف: قدمت إدارة مطار الأمير عبدالمحسن بن عبدالعزيز بينبع، للطالبات المشاركات في البرنامج شهادات اجتياز التدريب، متمنين لهن التوفيق والسداد في حياتهم العلمية والعملية، وتطبيق ما كسبنه خلال فترة التدريب في سوق العمل من خلال الإلمام بأدوات وآليات العمل الإداري بالمطارات بكل أنواعه، وتدريبهن على احترام أنظمة العمل والتقيد بجميع إجراءاته للوصول لمستوى لائق من تحمل مسؤولياته وتعزيز ثقتهم بأنفسهم.

 

المصدر: https://sabq.org/5jJsZx

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يزعم غويلد أنه لم يكن هناك إلا قلة من العلماء الذين آمنوا بالمساواة، في حين أن كل العلماء تقريبًا اعتقدوا بأن السود والنساء والمجموعات الأخرى أدنى فكريًا وأنهم أقرب للحيوانات الدنيا. ولم يردد أي من هؤلاء العلماء هذه الأحكام المسبقة ببساطة دون دراسة وتفكير مكثفين حول نظرية التطور. لقد حاولوا الإثبات علميًا أن النساء أدنى وذلك بإنجاز مقدار كبير من البحوث التجريبية، و حتى اليوم ما زال هناك بعض علماء التطور يتقبلون هذه الاستنتاجات. - المرأة بين الداروينية والإلحاد، د.جيري بيرغمان

إضاءة باحثات

هل تؤيد عمل المرأة عن بعد؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...