في سابقة تاريخية.. امرأة تتولى قيادة المارينز في المعارك

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية، أمس الاثنين، أنه بات بإمكان امرأة أن تقود قوات المارينز في المعارك؛ وذلك للمرة الأولى في تاريخ هذا الفيلق المهم. 

وقال قائد فرقة المارينز الجنرال “روبرت نيلر” في بيان: “إنني فخور بهذه الملازمة وبزملائها في دورتها”، وأضاف: “يحق للمارينز أن يتوقعوا ضباطاً أكفاء وقادرين ويستحقون ذلك، ويتمتع ضباط هذه الدورة بجميع الشروط اللازمة لتحضير أنفسهم لتحديهم المقبل، وهو قيادة قوات المارينز في المعارك أيضاً”. 

ووفق “فرانس برس” فإن الملازمة الشابة التي لم يُذكر اسمها هي أول من أنجز بنجاح 13 أسبوعاً من التدريب البدني الذي يخضع له المارينز لقيادة فصيل من نحو 40 رجلاً في القتال، وبدأت هذه الدورة تستقبل النساء منذ إبريل 2016 فقط. 

ونشر البنتاغون شريط فيديو لتدريبات 88 عنصراً نالوا رتبة ضابط من بين 131 حاولوا ذلك، وفي الشريط شابة سمراء شعرها مسحوب إلى الوراء وخبّأت وجهها بنظارات داكنة. وفي عام 2016، ألغت إدارة الرئيس السابق باراك أوباما، آخرَ تمييز قائم على نوع الجنس في الجيش، وفتحت جميع الأقسام من قوات خاصة ومشاة ودبابات أمام النساء. 

وكان سلاح المارينز الأكثر تردداً إزاء هذا التطور، وتَعَرّض لهزة في الربيع الماضي بسبب فضيحة بعد نشر صور حميمة لنساء المارينز على شبكات التواصل الاجتماعي من قبل الزملاء الذكور من دون موافقتهن.

 

 

المصدر:  https://sabq.org/SWKsYZ

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يزعم غويلد أنه لم يكن هناك إلا قلة من العلماء الذين آمنوا بالمساواة، في حين أن كل العلماء تقريبًا اعتقدوا بأن السود والنساء والمجموعات الأخرى أدنى فكريًا وأنهم أقرب للحيوانات الدنيا. ولم يردد أي من هؤلاء العلماء هذه الأحكام المسبقة ببساطة دون دراسة وتفكير مكثفين حول نظرية التطور. لقد حاولوا الإثبات علميًا أن النساء أدنى وذلك بإنجاز مقدار كبير من البحوث التجريبية، و حتى اليوم ما زال هناك بعض علماء التطور يتقبلون هذه الاستنتاجات. - المرأة بين الداروينية والإلحاد، د.جيري بيرغمان

إضاءة باحثات

هل تؤيد عمل المرأة عن بعد؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...