مركز باحثات بالتعاون مع جامعة الملك سعود (كلية الدراسات التطبيقية وخدمة المجتمع) يقيم برنامجا توعويًا حواريًا بعنوان: (بقايا حب).

باحثات – أخبار وفعاليات .

 

وسط حضور تجاوز السبعين طالبة أقامت كلية الدراسات التطبيقية وخدمة المجتمع في جامعة الملك سعود (فرع البديعة) برنامجًا حواريًا توعويًا صباح يوم الأربعاء 23/5/1432هـ, بعنوان : بقايا حب؟ وقد ابتدأالبرنامج في تمام الساعة10:00, بأطروحة الأستاذة وفاء بنت محمد العيسى العضو المتعاون في هيئة التدريس في قسم الثقافة الإسلامية، ونائبة مديرة مركز باحثات لدراسات المرأة، ومسئولة قسم التخطيط والتطوير، التي كانت بعنوان: (جنين الابتزاز) وقد عرضت خلالها قضية الابتزاز في كونه جنين يحمل هوية واضحة في كونه أسلوباً من أساليب الضغط الذي يمارسه المبتز على الضحية، وهي المرأة مستخدماً عدة طرق منها أسلوب التشهير على أوسع نطاق، أو إبلاغ ذوي المرأة زوجاً كان أو أبا أو أخا، وقد تناولت نشوء الجنين منذ بدء العلاقات التي تساعد على ظهور المشكلة مثل ضعف الوازع الديني، و الذي يجعل الولوغ في هذه العلاقات غير الشرعية أمرا سهلا، كما أن النشأة غير السوية، والحرمان العاطفي ، وأصدقاء السوء، والمشاكل الزوجية وإساءة استخدام التقنية تمثل عواملاً أصيلة في نشوء مشكلة الابتزاز، ثم تحدثت عن الابتزاز في عيون العالم بأمثلة لأولى حالات الابتزاز، عقب ذلك ذكرت أن شرارة تكوين هذا الجنين تكون غالبا من الاختلاط، سواء مباشرا في العمل، أو التعليم، أو غير مباشر، مثل الصفحات الاجتماعية، ومواقع الدردشة، وعدم الرقابة الذاتية حين استخدامها، وقد ختمت ذلك بذكر أهم التقارير الدولية التي تنادي بتشريع الاختلاط والحرية الجنسية المطلقة منذ عام 2001، والخاصة بالمرأة السعودية خاصة، وأكدت على صناعة الوعي متمثلا في الدور الإعلامي الايجابي في علاج القضية والحملات التوعوية والتعليم المستدام، وأثنت على جهود الجامعة في توصيات اليوم الأول للندوة بتبني مشروع بحثي لعلاج القضية.

عقب ذلك ابتدأت ورشة العمل بعنوان( بقايا حب)، التي تطرقت فيها أ/عواطف المطيري وهي متختصة في مجال الأسرة ومستشارة في برنامج حماية في مؤسسة أسية للاستشارات، إذ طرحت هوية المبتز وصفاته، وتمحورت الورشة حول مفتاح الابتزاز، وحدود القضيه، وضحايا الابتزاز، وعرض لبعض قضايا الابتزاز
ثم عرض لمشروع الحماية من الابتزاز، الذي أطلقته مؤسسة آسية منذ سنتين، ودور هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .

وتم توزيع عدد من المنشورات التوعوية، والتي تشمل التوعية الإيمانية، والحماية والقانونية، والنفسية، ثم دليل إجرائي لكيفية علاج المشكلة.

كما أقام مركز باحثات لدراسات المرأة ركناً تعريفياً، مصاحبا لبرنامج الابتزاز، وقد قدّم الركن من خلال نشاطه العديد من الخدمات، من ضمنها عرض من  إصدارات المركز من كتب وسيديات، وكذلك قدّم لزائراته النشرات التعريفية المتضمنة لجملة أهداف المركز ورسالته وخدماته، كما تم تسجيل أسماء الزائرات، والمنضمات إلى قافلة التطوع في مركز باحثات لدراسات المرأة.

 

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز