اختتام فعاليات ملتقى المرأة التنموي بالظهران

اختتم يوم السبت الموافق 21 /11/ 1436 هـ ملتقى المرأة التنموي المقام في الغرفة التجارية بمدينة الظهران، وبالتعاون مع مركز باحثات لدراسات المرأة – الراعي العلمي للملتقى – حيث شهد الملتقى حضوراً كبيرا من المختصات بمجال التنمية.

حيث افتتح اللقاء يوم الجمعة بتاريخ 20 / 11 / 1436 هـ بكلمة من أ. هنادي عنقاوي، و عرض مرئي عن تاريخ العمل التنموي، وضرورة الحفاظ على هوية المجتمع المسلم، ودفعه نحو الريادة.

تلى ذلك أول جلسات الملتقى؛ قدمت فيها د. انتصار العمر -عضو هيئة تدريس بجامعة الدمام- ورقة عمل بعنوان ” التنمية الاجتماعية والمرأة: مفاهيم وأسس، أشارت فيها إلى دور المرأة في تنمية المجتمع، ودورها في العمل الاجتماعي التنموي.

ثم ألقت د. هند القحطاني عضو هيئة التدريس بجامعة الدمام ورقة عمل، بعنوان: ” المرأة وأدوار التنمية الاجتماعية ” أوضحت فيها البعد التنموي للمرأة في نشاطها الاجتماعي، والفكري، والمدني، وعلاقته بقضايا الأسرة، والمجتمع ككل.

صاحب ذلك عرضا لتجارب تنموية ناجحة قدمتها بعض الجهات، حيث استقطب الملتقى عددا من المهتمات بهذا المجال أمثال أ. بدرية العثمان و أ. لطيفة التميمي، حيث عرضتا تجربتهما في مجالات التنمية الاجتماعية، ومؤشراتها، تلا ذلك تجربة أ. منيرة العبدالهادي في مركز التنمية الأسرية بالأحساء , و تجربة أ. دعاء آل شريح عن لجنة التنمية بمركز حي الحزام الذهبي بالخبر , وأخيرًا تجربة أ. بركة الجوهي عن لجنة التنمية بالجبيل.

في اليوم الثاني السبت 21 / 11 / 1436هـ، أقام مركز باحثات صباحا ورشة عمل بعنوان: ” الشراكة بين المؤسسات التنموية “تعاون وتكامل”، دارت حول نظرة واقع المؤسسات التنموية، ووضع حلول لأبرز مشكلاتها، وسبل الشراكة بين المؤسسات التنموية، بقيادة د.نوف بنت ناصر التميمي.

في المساء افتتح الملتقى برنامجه بلقاء مع سمو الأميرة د.سارة بنت عبدالمحسن بن جلوي آل سعود، بعنوان: ” نحن والتنمية =: سؤالات تغير الزمان، وخصوصية المكان “.

واختتم الملتقى بعرض بعض التجارب التنموية الفردية لشخصيات مجتمعية ناجحة؛ مثل: أ. نجاة المبارك، والتي عرضت فيها تجربتها في الجميعات الخيرية، وطرحت أ. نوف الشهاب تجربتها في الإشراف على نادي ديم للتدريب والتطوع، تلى ذلك توصيات الملتقى، وتكريم المشاركات.

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز