أبحاث وكتب

الاحتشام والسلوك العام وأثره في المجتمع

يشير الكتاب إلى بيان أهمية الأخلاق في حياة الأمة، وبيان مفهوم الاحتشام، وهو الحياء، والتأدب بما تدعو إليه الشرائع، والفطرة، والعقل، وذكر مظاهر الاحتشام في

الأسرة.

هو كتاب فقهي خاص بأحكام الأسرة، وهو تابع لسلسلة كتب (العبادات أحكام وأدلة) في جزئين. اهتم الكاتب بتوضيح أحكام خاصة، وبيان مسائل متعلقة بالأسر، كالنكاح،

الإباحية وتبعاتها.

يشير الباحث في كتابه إلى أننا أمة الإسلام، قد منّ الله علينا بكتابه الكريم، وهديه القويم، والصراط المستقيم، وما من خير إلا دلنا عليه، وما

آداب السلوك في المجتمعات الغربية

قواعد السلوك وآدابه هي أكبر مظهر للعقل، وهي التي تعكس ثقافة الإنسان وشخصيته وبيئته، وهي لا تعيق تصرف العقل بحرية وعفوية، ولا تشكل أي قيد

أحكام النفقة الزوجية في الشريعة الإسلامية.

يشير الباحث في كتابه إلى أن الزواج هو السبيل الوحيد لبقاء النوع الإنساني واستمراره، لهذا كانت عناية الشريعة الإسلامية بالزواج عناية فائقة، بهرت الأبصار، ورتبت

أحكام الزواج في الشريعة الإسلامية.

تحدث الباحث في كتابه عن أحكام الزواج في الشريعة الإسلامية، فالإسلام قد اهتم بعقد الزواج اهتماماً بليغاً، حيث يعتبر أهم وأخطر عقد في المجتمعات الإنسانية،

الصحة النفسية للمراهقين والشباب.

إن معظم الباحثين الذين كتبوا في موضوع المراهقة كانوا يتوجهون فيما يكتبونه نحو طلبة علم النفس والتربية والطب النفسي والعضوي، مستهدفين تعريفهم بخصائص المراهقة، ولكننا

الصحة النفسية للمولود والرضيع.

تسعة أشهر تزيد أياما وتنقص، تصوغ عالما جديدا، يحتشد فيه الألم ممتزجا بالأمل، ويأتلف القلق فيه مع الفرح، ويثقل الحمل ويثقل، لقد ولد إنسان جديد

الصحة النفسية لأطفال المدرسة الابتدائية.

أطفالنا أثمن وأغلى ما نملكه من ثروات، وخير ما نعتد به من أجل البناء والأمل، وهم عدة الأمة والأيام السوداء، ومنشئو حضارتها في أيام الرخاء،

الصحة النفسية لأطفال الحضانة والروضة.

فرح برئ، وحاجة لا متناهية إلى الحب، جملتان جميلتان تصوران الطفولة العظيمة ببساطة، إنها فرح ومرح، ودعابة بغير حدود، وبراءة في مواقفها، وطهر في بسماتها،

حكم الزنا في القانون وعلاقته بمبادئ حقوق الإنسان في الغرب.

              لقد تخبطت الجاهليات البشرية تارة في الخرافة وعبادة غير الله، وتارة في الرذيلة واستحلال المحرمات، وتارة في البغي

الصحة النفسية للجنين.

قبل ثلاثين عاما كنا نعتقد أن الجنين في بطن أمه عضو جسماني ملحق بالأم، يكبر وينمو، إضافة إلى أن الطب البشري كان يتردد في التعامل